لماذا الدولار الأمريكي هو مقياس الاقتصاد العالمي - تعرف علي السبب

بسبب ثقة المستثمرين في ثبوته لا يزال الدولار الأمريكي العملة الاحتياطية المفضلة على مستوى العالم. عادة ما يعتبر المستثمرون علي مستوي العالم أن العملات الاحتياطية تمثل ملاذاً آمناً لحماية أصولهم في فترات زيادة عدم اليقين في السوق. منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، أصبح الدولار الأميركي يلعب دورًا بارزًا كعملة احتياطية عالمية، بسبب دعمه الكبير من الولايات المتحدة بمخزون ضخم من الذهب.

افكار مشاريع صغيرة مربحة جدا وغير مكلفة في السعودية
لماذا الدولار الأمريكي هو مقياس الاقتصاد العالمي

لماذا الدولار الأمريكي هو مقياس الاقتصاد العالمي

تعد العملات الاحتياطية الدولية العنصر الأساسي في التجارة العالمية والنظام المالي الدولي. ويتم تعريف العملة التي تحظى بقبول واسع كوسيلة للتبادل في كل المعاملات على أنها عملة احتياطية دولية. ومنذ انتهاء الحرب العالمية الثانية، كان للدولار الأميركي دور بارز كعملة احتياطية دولية.

على مر السنين، اعتاد المستثمرون العالميون على رؤية العملات الاحتياطية كملاذ آمن لحماية ممتلكاتهم في فترات تزايد عدم اليقين في الأسواق. وعندما نأخذ بعين الاعتبار الأسباب التي جعلت الدولار الأمريكي هو المعيار المفضل منذ فترة طويلة، والتداعيات المحتملة لظهور منافسين له، تجد أن هناك عدة عوامل تلعب دورًا في هذا السياق.

هناك ثلاثة أسباب رئيسية تجعل الدولار الأميركي مقياس الاقتصاد العالمي: 

  • أولاً، الولايات المتحدة هي دولة ذات سيادة قوية تقليدياً، مدعومة بنمو اقتصادي قوي ومستدام.
  • ثانياً، الطبيعة الديمقراطية للحكومة الأميركية ومؤسساتها، مما يزيد من ثقة المجتمع الدولي في استقرار هياكلها.
  • ثالثاً، هناك درجة من الجمود تجعل من الصعب تغيير بنية التمويل العالمي التي تدور حول الدولار وأسواق رأس المال الأميركية. قد تفتقر الدول المنافسة لبعض هذه الجوانب، لكن الولايات المتحدة تتمتع بالمزايا الثلاث.

هل فقد الدولار جزءًا من وضعه كعملة احتياطية

ومع ذلك، فقد الدولار بعض مكانته كعملة احتياطية خلال العقود الأخيرة. يعود أحد الأسباب الرئيسية لذلك إلى تأثير العولمة والنمو الاقتصادي المتصل بها في العديد من الاقتصادات. بشكل عام، أسفر ذلك عن نتائج إيجابية للنظام المالي العالمي. ومع نمو الاقتصاد العالمي على مر الزمن، توسع حجم التدفقات المالية العالمية والتجارة الدولية بسرعة كبيرة.

ونتيجة لهذا، بدأ الطلب العالمي على العملات الاحتياطية يتجاوز قدرة الولايات المتحدة، كونها المصدر الوحيد للدولار الأمريكي، على تلبية هذا الطلب. ومنذ إطلاق اليورو في تسعينيات القرن العشرين، شهدنا تحول بعض العمليات الدولية نحو اليورو، وبدرجة أقل بكثير نحو عملات أخرى من الأسواق المتقدمة الرئيسية مثل الين الياباني والجنيه الإسترليني. وفي الفترة الأخيرة، كان هناك حجم صغير ولكنه متزايد من المعاملات العالمية المقومة باليوان الصيني.

باختصار، يحتاج التأثير على هيمنة الدولار إلى اعتماد عملة جديدة بشكل واسع على المستوى العالمي. وعلى الرغم من بعض الإعلانات الأخيرة عن تخلي بعض الدول عن استخدام الدولار في عقود التجارة، يبقى الدولار الأميركي هو العملة السائدة والمفضلة في المعاملات الدولية.

لماذا الدولار الأمريكي عملة عالمية

يوضح الرسم البياني الاستخدام المتوسط العالمي للعملات الدولية. يتصدر الدولار الأمريكي القائمة كأكثر العملات استخدامًا، يليه بفارق كبير اليورو، والجنيه الإسترليني، والين الياباني، والرنمينبي الصيني.

تداعيات هيمنة الدولار علي السوق العالمي

إن السيادة العالمية للعملة تؤدي إلى طلب كبير على أدوات الدين الأميركية، مما يعود بفوائد كبيرة على الشركات والمستهلكين الأميركيين من خلال توفير السيولة واستقرار عملتهم. كما تتيح لهم من الناحية النظرية اقتراض الأموال بأسعار فائدة أقل مما هو متاح في بقية العالم.

وتشير بعض التقديرات إلى توفير حوالي 1% من تكاليف الفائدة، مما يعني ــ إذا حسبنا على أساس نحو 8 تريليونات دولار من سندات الخزانة الأميركية المحتفظ بها في الخارج ــ حوالي 80 مليار دولار من المدخرات السنوية للحكومة الأميركية في مدفوعات الفائدة.

إن حقيقة أن الولايات المتحدة هي مصدر العملة الاحتياطية العالمية توفر أيضاً مصدراً آخر للإيرادات للحكومة الأمريكية. يُعرف هذا العائد بـ "عائد إصدار العملة"، وهو يمثل القوة الشرائية التي تنتج من طباعة أوراق نقدية جديدة بالدولار الأمريكي.

ونظراً لأن نحو نصف الأوراق النقدية والعملات المعدنية المتداولة بقيمة إجمالية تبلغ 2.3 تريليون دولار أمريكي توجد في الخارج، ومع نمو الاقتصاد العالمي بمعدل 3% سنوياً في المتوسط، فإن قيمة الأموال الجديدة المطبوعة التي تُستعمل خارج الولايات المتحدة تصل إلى نحو 35 مليار دولار، وفقاً لبيانات بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي حتى 31 ديسمبر/كانون الأول 2022.

وهناك ميزة أخرى ــ ولكنها قد تكون أيضاً عيباً. ففي أوقات الاضطرابات، تؤدي الرحلات الجوية إلى مناطق آمنة إلى زيادة الطلب على الدولار الأميركي وسندات الخزانة الأميركية المقومة بالدولار. وهذا يصبح بمثابة دافع كبير عندما يحاول صناع السياسات في الولايات المتحدة تحفيز الاقتصاد الأميركي.

تشكل تدفقات البحث عن الأمان ضغطاً متزايداً على أسعار الفائدة عندما يرغب الاحتياطي الفيدرالي في تخفيف السياسة النقدية، مما يتيح مجالاً لأي تحفيز مالي عبر خفض تكلفة الديون. ولكن، إذا حدث هذا البحث عن الأمان خلال أوقات الاقتصاد الأمريكي العادية، فإن هذه التدفقات ستزيد من قيمة الدولار، مما سيتسبب في ارتفاعه أكثر مقارنةً بالعملات الأخرى - وقد يكون لهذا تأثير سلبي على التجارة الأمريكية.

نهاية الخط

بشكل عام، تمتلك الولايات المتحدة فوائد أكثر من الأضرار من امتلاك الدولار الأمريكي كعملة احتياطية عالمية. ومع ذلك، فإن هيمنة الدولار ليست هدفاً بحد ذاتها للولايات المتحدة. بل إن استقرار الولايات المتحدة وقوتها، بما في ذلك استقلالية ومصداقية بنك الاحتياطي الفيدرالي، هو ما يجذب العالم نحو الدولار الأمريكي ويجعله يعتمد عليه طوعاً كعملة دولية رائدة.